bojaper
292469117516382
Loading...

دخْل الموظف في «البترول» يفوق نصف راتب أوباما!

تدفع حكومة الكويت لكل موظفين (اثنين) في القطاع النفطي أكثر مما تدفعه الحكومة الفيديرالية الأميركية للرئيس باراك أوباما! فقد أظهرت دراسة أعد...







تدفع حكومة الكويت لكل موظفين (اثنين) في القطاع النفطي أكثر مما تدفعه الحكومة الفيديرالية الأميركية للرئيس باراك أوباما!
فقد أظهرت دراسة أعدها النائب أحمد السعدون، وحصلت «الراي» على نسخة منها، أن متوسط الراتب الشهري والمزايا للموظف الكويتي في مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة 4804.9 دينار، أي ما يعادل 201 ألف دولار أميركي سنوياً، وهو رقم يزيد على نصف الراتب السنوي للرئيس الأميركي باراك أوباما سنوياً، البالغ 400 ألف دولار!
ويعد القطاع النفطي من أكثر القطاعات توظيفاً الى جانب الجهات العسكرية، ويقارب عدد الموظفين فيه 18 ألف موظف. ويقدم القطاع أكثر الرواتب والمزايا سخاء للوافدين أيضا من بين الجهات الحكومية، بمتوسط شهري 3880 ديناراً تقريباً، وان يكن أقل بكثير من المتوسط الذي يحصل عليه الكويتيون.
وأظهرت دراسة السعدون أن متوسط الراتب الشهري مع المزايا للموظف الكويتي في القطاع العام قفز الى 1600 دينار تقريباً بعد الزيادات الأخيرة على الرواتب، أي ما يعادل 5600 دولار أميركي، وهو رقم يزيد كثيراً على راتب رئيس الدولة في عشرات الدول.
ويقارب هذا المعدل ثلاثة أضعاف ما يحصل عليه الموظف الوافد في الجهات الحكومية، والذي يبلغ متوسطه الشهري (الراتب والمزايا) 591.5 دينار.
وكشفت الدراسة أرقاماً مثيرة عن متوسط الرواتب في العديد من القطاعات. ففي «ديوان المحاسبة» مثلاً، يبلغ متوسط الراتب الشهري مع المزايا للكويتي 3650 ديناراً، ما يجعله ثاني أعلى مستوى للرواتب والمزايا في الجهات الحكومية. وتحل بعدها مباشرة الهيئة العامة للاستثمار بمتوسط شهري 3631 ديناراً، ثم «الخطوط الكويتية» بـ3416 ديناراً، و«معهد الأبحاث» بـ2939 دينار، ثم مؤسسة الموانئ الكويتية بـ2605 دنانير.
أما أضعف الرواتب والمزايا فتقدمها الهيئة العامة لذوي الاعاقة، بمتوسط شهري 857 ديناراً للكويتي، و375 ديناراً لغير الكويتي، تليها الهيئة العامة لشؤون القُصّر بنحو 1156 ديناراً للكويتي و363 ديناراً للوافد، ثم الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية بمتوسط شهري 1209 دنانير.
ولعل الملاحظة الفارقة في الدراسة تكمن في التفاوت الكبير في متوسط الرواتب بين الجهات المختلفة، بما فيها تلك المتشابهة من حيث طبيعة الكفاءات المطلوبة في الكوادر العاملة لديها، مثل البنك المركزي وديوان المحاسبة.
فبالمقارنة مع المتوسط المرتفع لموظفي «ديوان المحاسبة» البالغ 3650 ديناراً، يحصل الموظف الكويتي في «المركزي» على ما متوسطه 2220 ديناراً شهرياً. وهذا يؤكد صحة ادعاء موظفي «المركزي» قد زعموا في اعتصامهم الأخير أن موظفي «ديوان المحاسبة» يحصلون على رواتب أعلى بكثير من رواتبهم.
ويرى المراقبون أن هذا التفاوت ينذر بموسم متجدد من الاضرابات والاعتصامات لموظفي الجهات الأقل حظاً في الرواتب والمزايا، فيما يظل السؤال مطروحاً، أين الخطأ؟ هل الرواتب أدنى مما يجب في الجهات الأقل حظاً؟ أم انها أكثر مما يجب في الجهات الأفضل حظاً؟

اشترك في قناتنا على يوتيوب من هنا




عن الكاتب : بوجابر

مدون بالدرجة الثانية ووالد بالدرجة الأولى, من الكويت مؤسس لعدة مواقع محلية خبير في التسويق الإلكتروني وتحسين المواقع وتصميم المدونات


Email : [email protected]

موخوش 813414721555016186

Home item